غير مصنف

جرب هذه العادات اليومية الخمس حتى تنعم بحياة أفضل

جرّب هذه العاداتِ اليوميةَ الخمسَ حتّى تنعمَ بحياةٍ أفضل لهذا العام

الجميع يعتبر نفسه خبيرّا هذه الأيام. تناول كأسًا من خل التفاح قبل كل وجبة لفقدان الوزن. استيقظ يوميًا عند الخامسة فجرًا لتكون أكثر إنتاجية. لا تسجل أبناءك في المدرسة مثل روّاد الأعمال التقنيين في كاليفورنيا.
هنالك كم كبير من النصائح، ومن الصعب تمييز الحقائق العلمية عن الأمور العابرة. لذا جَمَعنا لكم خمس عادات يومية أثبتت البحوث أنها ستحسن صحتك ومزاجك، وستقلّل من كمّ الضغوط المتراكمة عليك.

1- تناول نفس وجبة الإفطار يوميًا
قُدّر عددُ القرارات التي يتخذها الإنسان العادي يوميًا ب 35,000 قرار، من بينها 200 قرار بخصوص الطعام فقط. يترتب على كل هذا الكم من القرارات ما يسمّى ب “تردّى نوعية القرارات”. تبين البحوث أن للإنسان كمية محددة من الطاقة التي يمكنه استغلاها في اتخاذ قرارات حكيمة. عندما نهدر هذه الطاقة سواء على اتخاذ قرارات عاجلة أو التوقف نهائيًا عن اتخاذ القرارات، فهذا لا يعد شيئًا مثمرًا.
الطريق الأمثل لتجنب ما يسمى ب “تردّي نوعية القرارات” هو ببساطة تقليل عدد القرارات التي نتخذها من خلال جعل أجزاء من اليوم روتينًا يوميًا. فليس مصادفة أن يرتدي ستيف جوبس ومارك زوكربيرغ نفس الملابس يوميًا، أو أن ينتعل دكتور دري نفس زوج الأحذية كل صباح. استطاع أولئك الأغنياء تجنب “تردي نوعية القرارات” من خلال خيارات لبس غريبة الأطوار. ولكننا نقترح خيارًا يوميًا آخر لترشيد كمّ القرارات، ألا وهو: ماذا نتناول على الفطور؟
بدلًا من هدر طاقة العقل القيمة على الاختيار بين الكعك والجبن أم البيض المقلي، اختر طبقًا صحيًا غنيًا بالطاقة وتناوله كل يوم. أو على الأقل تناوله كل أسبوع مع التنويع في نهاية الأسبوع. يُوصي خبراء التغذية والريجيم بتناول حبوب الإفطار الغنيّة بالألياف مع الحليب قليل الدسم والفاكهة الطازجة، أو مخفوق البروتين قليل الدسم مع الفواكه المجمدة.

2- خصّص بعض الوقت أثناء العمل للوقوف
على الرغم من أنّ الجلوس وراء المكتب لا يعتبر بالضرورة نوعًا جديدًا من الإدمان، إلا أنّ هنالك بحوثًا متزايدةً قد وجدت أن الجلوس لثماني ساعات متواصلة أو أكثر يتسبّب برفع ضغط الدم وزيادة مستوى السكر في الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول الضار.
ولكن كم هو الوقت الذي تحتاجه للتصدي لأضرار الجلوس طويلًا؟ وجدت إحدى الدراسات أنّ الوقوف والانخراط في نشاط جسماني خفيف (كأخذ جولة حول المكتب) لدقيقتين فقط كل ساعة يقلّل من خطر الموت بنسبة 33%. وهذا سبب كافٍ لتقوم بضبط المنبه على هاتفك ليذكرك بأن تنهض وتتحرك كل ساعة.
تعتبر المكاتب الواقفة أحد الحلول؛ حيث تضع حاسبك الشخصي على طاولة مرتفعة. ويعد الوقوف مثل المشي إذ يجبران عضلات جسدك وقلبك على العمل قليلًا. بإمكانك أيضًا أن تدعو العاملين معك لاجتماع للمشي، خاصة إن كان اجتماع للعصف الذهني ولاقتراح الأفكار. يمكنك أيضًا عمل جولة خارج المكتب وهي مرتبطة طرديًا بزيادة الإبداع.

3- مارس قليلًا من التأمل
ليس بالضرورة أن تكون بوذيًا أو أن تتخذ وضعية زهرة اللوتس حتى تجني فوائد التأمل وأثره في تخفيف الضغط. توصلت دراسة في التأمل إلى أن الناس الذين مارسوا التأمل لمدة ستة أسابيع كانت مستويات القلق والاكتئاب والأرق لديهم أقل من أولئك الذين لم يتأملوا.
إذن، كيف يمكننا التأمل؟ في الحقيقة هو شيء بسيط للغاية. اختر وقتًا حيث يمكنك إيجاد مكانًا هادئًا للجلوس فيه (أو الوقوف إن كان من المحتمل أن تغفو). ومن ثم اختر ترنيمة موسيقية تثير مشاعر الاسترخاء والسلام داخلك. أوصى دكتور هيربرت بينسون، المدير السابق لمعهد بينسون-هنري لأدوية الدماغ والجسد، بترديد كلمات إيجابية مثل “سلام” و”استرخاء”، أو تأدية صلاة قصيرة أو تطبيق هذه العبارة “استنشق الاسترخاء وازفر التوتر”. كرر فعل هذا لعشرين دقيقة، ويمكنك في البداية أن تكتفي بخمس دقائق فقط. عندما يبدأ عقلك بفقدان التركيز وبالتشتت، أعده إلى تركيزه من خلال الاستماع إلى الترنيمة التي اخترتها. أو إن وجدت صعوبة في تهدئة وضبط أفكارك، يمكنك الاستعانة بتأملات مسجلة سابقًا عبر تنزيلها أو بتطبيقات خاصة بالهدوء والتأمل، كتطبيق هيدسبيس على سبيل المثال.

4- احتفظ بمذكرة امتنان أو ضحك
هناك مئات الأدلة على أن جرعة يومية من الامتنان كفيلة بأن تعدل مزاجك وأن تطور علاقاتك وتنمي الصبر لديك. إن أردت تفادي الاكتئاب والاستمتاع بسعادة لفترة طويلة، يكفي أن تجلس لعشر دقائق كل ليلة لتمارس نشاطًا يسمّى ب “الأشياء الجيدة الثلاثة”.
يعتبر الدكتور مارتن سيليغمان، أب علم النفس الإيجابي الحديث، هو من اخترع هذا النشاط البسيط. احتفظ بمذكرة ودون عليها ثلاثة أشياء جيدة من الأحداث التي تمر بها يوميًا. قد تكون هذه الأشياء بسيطة كالاستمتاع بشطيرة لذيذة على الغداء أو مناسبة هامة كإنجاب طفل. بجانب كل حدث، دون أيضًا لماذا كان هذا شيئًا جيدًا ومن ساعد على حدوثه.
بالرجوع إلى صحيفة الدراسات عن السعادة، عندما جرب المشاركون نشاط “الأشياء الجيدة الثلاثة” لأسبوع واحد فقط، كانوا أقل احتمالية بأن يصابوا بالاكتئاب وقد استمرت الآثار الإيجابية معهم لشهور. والشيء المثير للاهتمام كان أن نفس البحث قد وجد أن آثار تحسين المزاج التي نحصل عليها من كتابة ثلاثة أشياء جيدة هي نفس الآثار التي نحصل عليها عند كتابة ثلاثة أشياء مضحكة حدثت معنا خلال اليوم ولماذا كانت مضحكة. لذا إن كانت مذكرة الأشياء الثلاثة الجيدة تبدو مبتذلة بالنسبة لك، جرب مذكرة “ثلاثة أشياء مضحكة”.

5- أغلق جميع الشاشات قبل النوم بنصف ساعة
أن تنعم بنوم ليلي جيد أحد أكثر الأمور أهمية يمكنك اتباعها لتحسين صحتك، ولتخفيف حدة التوتر والاكتئاب، ولتعزيز انتاجيتك خلال اليوم. ولكن هناك أشياء كثيرة فد تعيق حصولك على نوم ليلي متواصل وهادئ. فإلى جانب شرب الكثير من المنبهات في وقت متأخر من اليوم، نعتبر نحن مدمنين على الشاشات.
الأجهزة الالكترونية مثل الهواتف الذكية والحواسب اللوحية وأجهزة القراءة الالكترونية تبعث موجات ضوئية زرقاء اللون تضعف إنتاج الميلاتونين، الهرمون الذي يمكن أجسامنا من الحفاظ على ثبات الساعة البيولوجية. تصدر أجهزة الكمبيوتر والتلفاز أيضًا نفس الموجات الضوئية؛ ولكن لأننا نجلس بعيدًا عنهم، فالتأثير ليس كبيرًا. عندما يضعف إنتاج هرمون الميلاتونين، يفقد كلًا من الجسم والعقل الإشارات الطبيعية لتقليص نشاطهما والاستعداد للنوم.
في دراسة بسيطة، لوحظ أن الأشخاص الذين قضوا بعض الوقت على القارئ الالكتروني قبل النوم مباشرة استغرقوا وقتًا أطول للنوم ومعدل أقل لنوم حركة العين السريعة وكانوا أكثر إرهاقًا عندما استيقظوا بعد نوم ثماني ساعات مقارنة بأولئك الأشخاص الذين قرؤوا كتبًا ورقية مطبوعة قبل النوم. ويعرب الباحثون عن قلقهم إزاء الآثار طويلة المدى لنقص إنتاج الميلاتونين والتي ارتبطت بارتفاع معدل الإصابة بسرطان الثدي والقولون بين العاملين في الورديات الليلية.
وكقاعدة عامة، أغلق جميع الأجهزة الالكترونية قبل موعد النوم بنصف ساعة. فبالإضافة لجعل هرمون الميلاتونين يقوم بوظيفته، ستمنح عينيك ودماغك كذلك قسطًا من الراحة قبل الخلود للنوم.

موقع الف وصفة

يختص هذا الموقع بتقديم اشهي وأطيب الأطباق العربية لجيمع أنواع االاكلات المالحة والحلوة سهلة التحضير وبمواد بسيطة والمقادير المضبوطة والمجربة والناجحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

 

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى